الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت

الكثير من الناس يريدون معرفة الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت لأن البعض يعتقدون أنه زيت واحد ويمتلك اسمان لكنه في الحقيقة زيتان كلاهما متشابهان في معظم الفوائد الصحية لأنهما يتم استخراجهما من البحر لبعض أنواع الأسماك، والسؤال الذي يتردد في أذهان الكثيرين أيهما أكثر فائدة على الصحة وأي منهما الأفضل في المكملات الغذائية؟ سنقوم بالإجابة على سيادتكم في مقالنا لكي تدركون الفروق بينهما قبل البدء في الاستخدام.

الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت

زيت السمك وزيت كبد الحوت كلاهما يستخرجان من الأسماك ولكن زيت السمك لا يقتصر استخلاصه مكن نوع سمك معين كزيت كبد الحوت فكلاهما يحتويان على الأحماض الدهنية الأوميجا 3 ويمدان الجسم بالكثير من العناصر والقيم الغذائية التي يحتاجها الجسد ولا يجدها حيث ان زيت السمك وكبد الحوت يعوضان الجسم عن نقص البروتينات، وفي موضوع اليوم في موقع طب الزيوت سنعرض عليكم عدة اختلافات للتفرقة بين كل زيت منهما.

 

ما هو زيت السمك؟

زيت السمك يتم استخراجه من عدة أنواع من السمك مثل سمك التونة والسلمون وسمك أبو سيف وسمك الرنجة وسمك الأنشوجة وسمك الإسقمري، ويمتلك عدة عناصر غذائية تتمثل في الكالسيوم والبروتين والفسفور والمعادن المختلفة من أجل بناء الجسم ومنحه الغذاء والقوة المطلوبة بالإضافة أنه يمتلك عدة فيتامين مختلفة ومتميزة في الحفاظ على صحة الجسم مثل فيتامين د ويتم استخدامه بشكل عام في التخلص من عدة مشاكل في الجسم سنقوم بذكرها في الفقرات التالية.

 

 

ما هو زيت كبد الحوت؟

زيت كبد الحوت يتم استخراجه من نوع واحد فقط من الأسماك ألا وهو سمك القد الأطلسي حيث يوجد في المحيط الأطلسي ويمتاز بالكثير من الخصائص الغذائية والمكملات الغذائية اللازمة في منح البدن الصحة الكافية له، كما يمتاز بالكثير من الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين أ وفيتامين د وفيتامين ج ويتم استخدامه بكميات معينة لأن كثرة الفيتامين في جسم الإنسان قد ينتج عنها عدة مشاكل، علاوة على ذلك يعد من الزيوت الآمنة جدا على الصحة سواء للكبار او الصغار ويمكن استخدامه للأطفال الغير بالغين أيضا دون الخوف من أي أذى يلاحقه.

 

 

 

 

فوائد زيت السمك وزيت كبد الحوت

  1. يعدان من المكملات الغذائية التي تحافظ على الجسم وتقويه وتحميه من الأمراض المختلفة كما ينتشران في الأسواق على هيئة كبسولات مكمل غذائي نظرا للفوائد الصحية لهما.
  2. يسهمان في تقوية العظام والوقاية من الهشاشة ومعالجة الأطفال الصغار من مرض الكساح كما يدخلان في الكثير من المجالات الطبية والعلاجية.
  3. يمنحان للبشرة النضارة والحيوية والبريق لأنه يحافظ على صحة الجلد ويساعدان في تجديد خلايا الجلد وتبديل الخلايا التالفة بخلايا أخري صالحة كما يعملان على تضييق المسام والقضاء على عيوب الوجه المختلفة والتخلص من البقع الداكنة والبثور والرؤوس السوداء والهالات السوداء أيضا.
  4. يمنح للوجه منظرا شبابيا لأنه يخترق مسامات الجلد ويساعد في التحسين من شكل الوجه ويشد الجلد ويقضي على الخطوط الرقيقة وعلامات الشيخوخة المزعجة كما أنه يمنح للبشرة النضارة الدائمة.
  5. له القدرة في اختراق بصيلات الشعر تمكنه من التخلص من جميع المشاكل التي تواجه البشرية مثل مشكلة التساقط والهيشان والتقصف وملء فراغات الشعر بالإضافة على منحه اللمعان والترطيب والتقليل من مشكلة الحبوب والدمامل مما يتخلص من البكتيريا التي تتسبب في إنتاج حشرات الرأس.
  6. يساعد في حماية وظائف الجسم كافة فيحافظ على صحة القلب ويقي من الجلطات ويمنح الذكاء والتركيز العالي ويقي من الزهايمر كما يحافظ على صحة الدماغ ويحميه من السكتات الدماغية التي تعرض للموت.
  7. يساعد في تقوية الجهاز المناعي ويحسن من وظائف الجسم ويقي من خطر الإصابة بالأمراض المختلفة كما يحافظ على الجسم من الأمراض المزمنة كالضغط والسكر وغيرها.

 

 

 

 

 

بعض النصائح الواجب اتباعها عن استخدام الزيوت

يجب التنويه والحرص على استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام كلتا الزيتين لأن الكثير من الأشخاص قد يتعرضون إلى بعض المشاكل التي تطرأ عليهم بالسلب مثل الحساسية الجلدية المفرطة الناتج منها الحكة والاحمرار والتهيج الجلدي، كما يتسبب لبعض الأشخاص في مشاكل في المعدة والقولون ينتج عنها تقيؤ وغثيان ودوحة وغيرها، لذلك يجب الحرص على اجراء الفحوصات واستشارة الطبيب قبل تناول زيت السمك أو زيت كبد الحوت.

 

 

 

 

وفي الختام نكون الآن قد انتهينا من سرد المقال الذي يتناول الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت ونأمل أن يكون المقال قد نال على إعجابكم وإلى اللقاء في موضوع آخر جديد وانتظروا منا الأفضل دائما.